[sg_popup id=1]
اليوم : الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 22:48
موقع مشاهد سبور

حسنية أكادير لكرة القدم يسقط بوادي زم

في رحلته إلى وادي زم لم يتمكن فريق حسنية أكادير من تجنب مقصلة الهزيمة، وذلك بعد مباراة أقل من متوسطة لعبها أمام السريع المحلي، الذي ناقش مباراته بذكاء وهدوء ليتمكن من تحقيق انتصار ثمين يعطيه بعض الأمل في الانفلات من المنطقة المكهربة التي يهدد لهيبها العديد من الفرق، وضمنها الفريق السوسي.
المباراة التي أدارها الحكم مصطفى كشاف عرفت شوطا أول كانت فيه السيطرة والمبادرة لفريق وادي زم، الذي خلق عدة فرص للتهديف، كان من ورائها كل هشام العروي وديارا والغفولي، بالإضافة إلى هداف الفريق ابراهيم البحراوي الذي شكل طيلة المباراة عنصر تهديد على المعترك الأكاديري، حيث سيتمكن في الدقيقة 36 من توقيع هدف السبق، من كرة توصل بها من ديارا داخل مربع الزوار، وعالجها بتسديدة قوية لم تترك أي حظ للحارس الحواصلي.

وخلال الشوط الثاني استرجع الفريق الأكاديري المبادرة بالاستحواذ على الكرة والسيطرة على مجريات المباراة، لكن عناصره لم تتمكن من ترجمة هذه السيطرة إلى فرص حقيقية للتهديف، كما لم تفض التعديلات التي أدخلها المدرب أوشريف على تشكيلته أي شيء، حيث قام بإقحام الشاب توفيق إيد الصغير كبديل لتامر صيام، وسعد المورسلي مكان زهير الشاوش، ثم في الدقائق الأخيرة القيدوم ليركي الذي عوض عماد كيماوي.

وفي الدقيقة 62 سيتمكن البحراوي مجددا من إضافة الهدف الثاني من مرتد هجومي، يعكس درجة الهدوء في أداء عناصر السريع التي وقعت على مباراة جيدة.
وكان ينبغي انتظار الدقيقة 76 لنرى الهدف الأول للضيوف، عقب ضربة جزاء اصطادها يوسف الفحلي بعد خطأ للاعب عبد القادر قادي كلفه الورقة الحمراء. ضربة الجزاء حولها المهدي أوبيلا إلى هدف قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة، ليحصد السريع انتصارا ثمينا ومستحقا يساوي، كما صرح مدربه التونسي منير شبيل، ست نقط ويعكس المستوى الطيب الذي ظهر به فريقه. من جانبه قال الحسنية مصطفى أوشريف إن فريقه ضاعت منه المباراة خلال الشوط الأول، مؤكدا أن لاعبيه عانوا من الأرضية الاصطناعية لملعب وادي زم، آملا تدارك الموقف خلال المباريات القادمة والحاسمة التي سيجريها الفريق السوسي، ثلاثة منها بالميدان أمام كل من الفتح الرباطي، والوداد البيضاوي، ومولودية وجدة، ومبارتان خارج الميدان أمام كل من الدفاع الحسني الجديدي وإتحاد طنجة. وهي بالتأكيد مباريات سد حقيقية تتطلب من الفريق الأكاديري التوقيع على الأقل على إنتصارين لمغادرة المنطقة المكهربة بشكل مريح.

وبات سريع وادي زم، عقب هذه النتيجة، يحتل المركز العاشر بمجموع 30 نقطة إلى جانب فريق يوسفية برشيد، فيما تراجع فريق حسنية أكادير إلى المركز الثاني عشر بعد تجمد رصيده عند 28 نقطة.

بقلم : عبد اللطيف البعمراني

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *