[sg_popup id=1]
اليوم : الإثنين 26 أغسطس 2019 - 6:12
موقع سوس سبور

جمعية ملتقى إيزوران نوكادير تتضامن مع رئيس حسنية أكادير المستقيل الحبيب سيدينو

أصدرت جمعية ملتقى إيزوران نوكادير بلاغا يحمل رقم 16 عبرت من خلاله على تضامنها المطلق مع رئيس المكتب المسير لنادي حسنية أكادير لكرة القدم الحبيب سيدينو الذي قدم مؤخرا إستقالته من تدبير أمور الفريق ، وفيما يلي النص الكامل لبلاغ الجمعية :

“على إثر ما تداولته وسائل الإعلام المحلية والوطنية اليوم الخميس 13 يونيو 2019، من تقديم الرئيس الحبيب سيدينو لاستقالته من تدبير شؤون نادي الحسنية، عقد مكتب جمعية ملتقى إيزوران نوكادير مساء هذا الخميس 13 يونيو 2019 بمقر الجمعية، لقاءا طارئا بحضور أغلبية أعضاءه و بحضور فعاليات للاستئناس بخبرتها، من أجل التداوال في ملابسات و تبعات هذا القرار المفاجئ.
وخلص الإجتماع بالبلاغ / أسمال التالي :
● اعتبارا لكون الجمعية تتبنى جهارا : * أن الحسنية ليس مجرد ناد لكرة القدم ، بل هو مظهر من مظاهر الهوية المحلية ، وجزءا من الإرث اللامادي لمدينة الانبعاث*،
● اعتبارا للنتائج الإيجابية التي راكمها نادي الحسنية خلال الموسمين2018/2017 و 2019/2018، خاصة هذا الأخير الذي نجحت فيه الحسنية بتفوق لإشعاع المدينة و لسمعة الفريق وطنيا و دوليا،
● اعتبارا أن الأندية الرياضية اليوم ، ليست مجرد آليات للترفيه و لممارسة الهوايات الفردية أو الجماعية ، بل مؤسسات — مقاولاتية في خدمة تأطير و تطوير طاقات شبابنا ،

فإن مكتب ملتقى إيزوران نوكادير أجمع على ما يلي :

1○ يشجب بشدة الحملات المتكررة، وفق سياقات معينة ، للتشويش على مسار الحسنية و استهدافها من خلال محاولة زعزعة مشروعها الطموح ، باختلاق أخبار زائفة أو تضخيمها عنوة ، حسب أجندة غير معلنة من طرف محركي بعض “الأبواق” التي تتستر ب “مناعة” في ثنايا صفحات المواقع الإلكترونية ، ولا تجرأ على نشر افتراءاتها في وسائل الإعلام المكتوبة أو السمعية-البصرية ، إذ هي أصلا فاقدة لقدرات النقد الاحترافي البناء.

2○ تؤكد الجمعية أن المعضلة الجوهرية لنادي الحسنية تكمن في نقص الموارد المالية ، التي تقف عائقا هيكليا في مواكبة الأهداف الإستراتيجية للنادي ، للتنافس مع أوائل النخبة الوطنية من أجل الألقاب وطنيا و دوليا.

ولهذا يعتبر الملتقى أن نادي الحسنية الذي يمثل جهة سوس- ماسة وما وراءها ، في اتجاه واد درعة و منطقة تافيلالت ، أن مؤسسات إنتاجية أو خدماتية كبرى ، عمومية أم خصوصية ، ملزمة أخلاقيا من باب المؤسسة-المواطنة على دعم و مساندة الحسنية ، ليس منة ، ولكن من منطق “رابح- رابح win-win”، إذ هذه المؤسسات تحقق من خلال رقم معاملاتها بهذه الجهة ، ملايير من الدراهم دون أن تنتبه الانفتاح على المحيط الترابي لأنشطتها وذلك بدعم الفريق الأول بالجهة، بل الأدهى ، بعضها يقوم بدعم لصالح فرق أخرى خارجها…
ولهذا فإن الحد الأدنى هو أن تنخرط هذه المؤسسات في شراء مسبق لبطائق الدخول إلى ملعب أدرار لموسم 2020/2019 (بمعدل 600 بطاقة لكل مباراة × 15 دورة)،
و بذلك تحقق الحسنية هدفين هما ضمان ضخ تمويل استباقي لخزينة الحسنية و ملء مدرجات ملعب أدرار. و بالمقابل ، تضمن هذه الشركات الداعمة جوائز تحفيزية منتظمة لأجرائها أو زبنائها .
و يقترح الملتقى المؤسسات العمومية التالية :

1.الوكالة الوطنية للموانىء / 2.مرسى ماروك/ 3.المكتب الوطني للصيد البحري/ 4. المكتب الوطني المغربي للسياحة/ 5.المكتب الوطني للمطارات / 6.المكتب الوطني للكهرباء و الماء / 7. بريد المغرب/ 8.شركة العمران/ 9. الخطوط الملكية المغربية /10. الشركة المغربية للهندسة السياحية.

ومن الشركات الخاصة، نورد مثلا هذه، ليس على سبيل الحصر : كوباك / أزورا / تغازوت باي/ أسمنت المغرب-أكادير، مجموعة البنك الشعبي/ الستيام…

3○ يناشد ملتقى إيزوران نوكادير جميع الغيورين على هذا النادي العريق ، من أولترات ، من المحبين و من كافة الرياضيين المولعين بكرة القدم الحديثة ، أن يكونوا حذرين حول ما يتم ترويجه وأن يلتفوا حول ناديهم المفضل ، تأييدا للمشروع الذي نرنو إليه جميعا ، في أن نجعل من نادي الحسنية – أكادير ناديا كبيرا في شموليته رياضيا، هوياتيا و أخلاقيا.

○ يقف أعضاء الجمعية وقفة اعتزاز و تقدير، لما حققته الحسنية هذا الموسم (2019/2018) من إنجاز وطني بالبطولة الاحترافية و بمسابقات الكاف، رغم محدودية الإمكانات المتوفرة بشريا و ماليا، قياسا بالفرق المنافسة.
ولهذا كممثل عن المجتمع المدني المحلي، نحيي بحرارة كل مكونات الفريق رئاسة، مكتبا، إدارة وأطقما تقنية وطبية ولوجستية، وعلى الخصوص اللاعبين الذين أبلوا بجدية وتفان للقميص، دون تناسي للدور الحاسم، الذي قام به جماعات مشجعي “غزالة سوس” عبر قطع مسافات الآلاف للكيلومترات بالتراب الوطني.
* أفوس غ فوس، الحسنية سوفلا، سواء ران أولا أوران*.

محمد باجلات،
عن جمعية ملتقى إيزوران.

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *