[sg_popup id=1]
اليوم : الأحد 18 نوفمبر 2018 - 8:01
موقع سوس سبور

ألا تستحق أسماء هؤلاء الرياضيين أن تطلق على شوارع و أزقة أكادير ؟

إستأثر القرار الأخير لبلدية اكادير بتغيير أسماء أزقة وشوارع حي القدس باكادير لتحمل أسماء مدن وقرى فلسطينية باهتمام الراي العام المحلي والوطني ، وعبرت العديد من الفعاليات الرياضية بمدينة أكادير عن موقفها من هذا القرار متمنية لو تم إطلاق أسماء فعاليات رياضية قدمت الكثير من الخدمات للمدينة وأبنائها بل عرفت بالمدينة في مختلف الملاعب الوطنية .
ومساهمة منا في التعريف بالبعض منها سنحاول أن نقدم لائحة لرياضيين يستحق أن تطلق أسمائهم على شوارع وأزقة هذه المدينة لنرد إليهم القليل من الجميل على ما قدموه في مسارهم :

* المرحوم الحسين بيجوان إستشهد بزلزال أكادير يوم 29 فبراير 1960 ، وكان يشغل مهمة نائب رئيس المكتب المسير لفريق حسنية أكادير في تلك الفترة التي كانت مهام الرئاسة مسندة للمرحوم الحسين أشنكلي، ووافته المنية بأحد مقاهي تلبورجت بساحة الباشا ، وكان المرحوم قد عقد أخر اجتماع مع المسيرين في نفس اليوم من أجل التهيء للمقابلة المقبلة للفريق بمدينة وجدة ، وعقد الاجتماع بمقهى ” الأندلسية ” في الخامسة من زوال يوم 29 فبراير 1960.

* المرحوم مبارك أمين المعروف ب ” الماص” إستشهد بزلزال أكادير يوم 29 فبراير 1960وكان لاعب وسط ميدان حسنية أكادير ، ولقي حتفته في الزلزال وهو بساحة الباشا وسط تالبورجت .

*المرحوم محمد اومبارك البدري الملقب ب ” دامبارك “ إستشهد بزلزال أكادير يوم 29 فبراير 1960 وكان يشغل وقت وفاته في الزلزال مهمة المدير التقني للفريق بعد أن لعب به كلاعب وسط ميدان وانتقل للحسنية بعد لعبه لإنزكان ، ووافته المنية ليلة الزلزال بمنزله الكائن آنذاك بزنقة كاديري بتالبورجت .

* المرحوم أنطونيو كاريتشو وهو لاعب اسباني الجنسية إستشهد بزلزال أكادير يوم 29 فبراير 1960 ، يقال أنه غادر الجيش الاسباني هاربا والتحق بالحسنية كلاعب موسم 59/60 ، ووافته المنية ضمن ضحايا الزلزال وكان يقيم بفندق “باريزparis” بتالبورجت .

* المرحوم مبارك لاكين إستشهد بزلزال أكادير يوم 29 فبراير 1960 وكان يلعب كحارس مرمى وافته المنية بمنزله بحي تالبورجت .

* المرحوم حسن الطالب الملقب ب ” الكوربو” إستشهد بزلزال أكادير يوم 29 فبراير 1960 وكان يشغل مهمة الكاتب العام بالمكتب المسير للفريق ، وافته المنية بمنزله الكائن بزنقة ” دوفول ” بحي تالبورجت .

* المرحوم محمد ميسا “بالحاج “ الرئيس السابق لحسنية أكادير ورجاء أكادير لكرة القدم ومؤسس عصبة الصحراء لكرة القدم يشهد له الجميع أنه أنفق جزء من أمواله في سبيل الرياضة .

* المرحوم لحسن أومسعود ” الرعيش “ من مؤسسي رجاء أكادير وسير النادي من ماله الخاص وظل وفيا للنادي الى غاية وفاته .

* المرحوم عبد الله أوبلا ” عبدو ” من مؤسسي جمعية نجاح سوس وساهم بماله ووقته ليصل الفريق الى ما هو عليه حاليا .

* المرحوم الحسين الراديف رئيس سابق لنجاح سوس وعصبة سوس وعضو جامعي سابق له إسهامات كبيرة على العمل الجمعوي بالمدينة والوطن .

* المرحوم الروماني إيون أوبلمنكو مدرب لكرة القدم وافته المنية بدكة الاحتياط بملعب الانبعاث أثناء إشرافه على حسنية أكادير لكرة القدم في تسعينيات القرن الماضي .

* المرحوم إبراهيم أنجار مسير سابق بحسنية أكادير لكرة القدم والنادي الملكي للتنس ومستثمر بالقطاع السياحي ، وهو أول صحافي مغربي يقدم نشرة إخبارية بتشلحيت بإذاعة فرنسا الدولية بباريز أثناء متابعته للدراسة بفرنسا .

* المرحوم عبد الغني أكشوض من مؤسسي فريق رجال التعليم بأكادير وشغل أيضا مهمة الكاتب العام لعصبة سوس وافته المنية في التسعينيات أثناء تنقله للرباط في مهمة لفائدة أندية كرة القدم بمنطقة سوس .

* المرحوم لحسن شيشا من أبرز لاعبي فريق حسنية أكادير في ستينيات القرن الماضي قدم للحسنية من تطوان وظل وفيا للفريق الى غاية وفاته بمدينة أكادير .

* المرحوم أحمد إيسكان ” بنعيسى “ من أبرز هدافي فريق حسنية اكادير لكرة القدم وأول لاعب من سوس بالفريق الوطني المغربي لكرة القدم .

* المرحوم عبدالله صلا الرئيس السابق للنادي البلدي رجاء أكادير وسير أيضا بالحسنية في موسم اندماج الفريقين ، وكان مدرسة في التسيير تعلم على يديه عدة اسماء منها من لايزال يمارس التسيير الرياضي على المستوى المحلي والوطني .

* المرحوم أحمد الرموكي اللاعب الدولي السابق والذي ترعرع برجاء أكادير ولعب في مساره لعدة أندية وبالخصوص الجيش الملكي ويعد أكثر اللاعبين السوسيين تتويجا بالألقاب رفقة الجيش الملكي .

* المرحوم عبدالله أرسلان الرئيس السابق لرجاء أكادير لكرة القدم ، وكان من بين المشرفين تقنيا على إحدى المقاولات المحلية التي ساهمت في أشغال إعادة بناء أكادير بعد الزلزال .

* المرحوم محمد هينكا اللاعب السابق لرجاء أكادير لكرة القدم بسبب الدفاع عن شرف منطقة سوس قضى ثلاثة أشهر سجنا بالدار البيضاء بعد أن إتهم بضرب حكم لكرة القدم إستفزه بعبارة ” الشلح القرد ” وتسبب سجنه في ازمة رياضية بالجهة سنة 1979 لم يتم التغلب عليها إلا بعد تدخل السلطات العليا آنذاك .

* المرحوم علي بن دارا المسير الرياضي السابق بأطلس تراست وعصبة سوس وحسنية اكادير أول مسير رياضي من سوس يتولى مهمة رئاسة لجنة جامعية بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ” لجنة القوانين والأنظمة ” في ثمانينيات القرن الماضي .

* المرحوم محمد شريف المدرب السابق لألعاب القوى بمدارس النيابة الاقليمية للشباب والرياضة بأكادير كان يطوف أحياء مدينة أكادير بدراجته بحثا عن المواهب لتدريبها وتوجيهها ومن بينهم الحكم الدولي السابق الرئيس الحالي لمديرية التحكيم بجامعة كرة القدم يحيا حدقة .

هذه مجرد لائحة اولية نتيجة مجهود فردي أرجو أن يتم تعميمها وإغنائها بأسماء أخرى .

بقلم : محمد أمناي

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *