[sg_popup id=1]
اليوم : الخميس 24 سبتمبر 2020 - 12:28
موقع مشاهد سبور

أكادير بدون سيارات يوم 24 أبريل الجاري بسبب إحتضان الماراثون الدولي الأخضر

من أجل تسليط الضوء حول الدورة الرابعة للماراثون الدولي الأخضر لأكادير عقدت اللجنة المنظمة يوم أمس الأربعاء 06 أبريل 2016 ندوة صحفية لتقديم جملة من المعطيات حول البرنامج العام للتظاهرة والأنشطة الموازية لها .

وأشار رئيس اللجنة المنظمة للتظاهرة عبد الواحد السولامي رحال خلال هذه الندوة ان الماراثون الدولي الأخضر لمدينة أكادير المنظم تحت شعار “ لنجري من أجل البيئة ” يوم 24 أبريل الجاري هو أول ماراثون صديق للبيئة بالمغرب وإفريقيا، وتأتي تسميته بالأخضر إنسجاما مع التطلعات والتحديات التي تواجه البيئة ولتحسيس ساكنة مدينة أكادير وعموم المشاركين في السباقات الثلاث بأهمية الحفاظ على البيئة، مؤكدا أن اللجنة المنظمة وبتعاون مع السلطات المحلية بأكادير قررت أن يكون يوم تنظيم التظاهرة “يوما بدون سيارات” بمدينة أكادير.

من جهته أشار مدير التظاهرة عبدالكريم الدهبي أن تنظيم هذه التظاهرة الرياضية يرافقها عدد من الأنشطة الموازية كإقامة قرية الماراثون بساحة الأمل أياما قبل إجراء المنافسات ، وتنظيم عملية تشجير انسجاما مع الوعد السابق خلال الدورة السابقة بغرس عدد من الأشجار يوازي عدد المشاركين في نسخة السنة الماضية حيث تقرر هذه السنة غرس ما يقارب 3000 شجرة بالقرب من ملعب أدرار الكبير يوم السبت 23 أبريل الجاري بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة أكادير وبتعاون مع المندوبية الجهوية للمياه والغابات، وبتنسيق مع الوزارة المكلفة بالبيئة و ولاية الجهة إسهاما من اللجنة المنظمة في خلق فضاء أخضر بأكادير يمكن استغلاله لاحقا لإقامة مدمار للعدو الريفي لفائدة أنشطة الرياضة المدرسية والجامعية ولمحبي وممارسي هذا الصنف الرياضي من عموم ساكنة المدينة.

وبخصوص المجال التقني أشار المدير التقني للتظاهرة رشيد بنمزيان أن دورة هذه السنة ستعرف تنظيم ثلاثة سباقات، الأول على مسافة 42كلم و 195متر سيشهد مشاركة أبرز عدائي سباق الماراثون المغاربة والدوليين من أجل البحث عن تحقيق أرقام تأهلهم للمشاركة في الألعاب الأولمبية الصيف القادم . بالإضافة إلى سباق ثان خاص بنصف الماراثون على مسافة 21كلم، الى جانب سباق ثالث على مسافة سبع كيلومترات مفتوح أمام ساكنة المدينة وزورها من السياح المغاربة والأجانب، مبرزا قيمة الجوائز المالية للتظاهرة التي يتساوى فيها الذكور والاناث حيث يحصل الفائز أو الفائزة بسباق الماراثون على 30 ألف درهم ، بالإضافة الى جوائز أخرى لباقي المراتب مع تخصيص جوائز للمغاربة وللمحليين، مؤكدا أن مدار المراثون يتشكل من دورتين بأهم شوارع المدينة جرى قياسه واعتماده من قبل مختصين مرخصين من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى .

من جهته أكد نائب رئيس المجلس البلدي لمدينة أكادير محمد باكيري انخراط بلدية أكادير في دعم هذه المبادرة من خلال الدعم اللوجستيكي للجنة المنطمة مع تقديم دعم مالي يقارب 30 مليون سنتيم من المنحة التي يخصصها المجلس البلدي لأكادير للمجلس الجهوي للسياحة لدعم الأنشطة الفنية والترفيهية والرياضية بالمدينة ، وذلك في انتظار عقد اتفاقية للشراكة بين المجلس البلدي والجمعية المنظمة لتقديم دعم مالي أكبر لهذه المبادرة في المستقبل القريب رغبة من المجلس في تنمية مثل هذه المبادرات الرامية الى تنشيط المدينة وضمان الاشعاع الوطني والدولي .

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *