[sg_popup id=1]
اليوم : الخميس 24 سبتمبر 2020 - 11:23
موقع مشاهد سبور

أكادير تستعد لتنظيم الدورة الرابعة للمارثون الدولي الأخضر يوم 24 ابريل 2016

تحتضن مدينة أكادير يوم الأحد 24 أبريل 2016 الدورة الرابعة للمارثون الدولي الأخضر و الذي سيتميز ببرمجة ثلاث سباقات دولية: سباق المارثون على مسافة 42 كلم و لأول مرة في تاريخ عاصمة سوس وسباق نصف المارثون على مسافة 21 كلم، بالإضافة لسباق ثالث على مسافة سبع كيلومترات.

وأكد بلاغ صادر عن اللجنة المنظمة توصل موقع سوس سبور بنسخة منه أن السباقات مبرمجة على مدارات جديدة مستوية وتعبر أهم معالم المدينة السياحية. وأشار البلاغ أيضا أن مجموعة من العدائين العالميين، مغاربة وأجانب أكدوا مشاركتهم في نسخة 2016، في مقدمتهم أبطال وبطلات كينيا و إثيوبيا وعداءو وعداءات المنتخب الوطني المغربي والمنتخب الوطني العسكري إلى جانب أبطال أوروبيين ستكون عاصمة سوس آخر محطة للتنافس أمامهم قبل الألعاب الأولمبية الصيف القادم. هذا بالإضافة لهواة العدو حيث ينتظر أن يصل عدد المشاركين في دورة هذه السنة إلى عشرة آلاف مشارك ومشاركة.

وأوضح البلاغ أن الاستعدادات التنظيمية والتقنية للمارثون الدولي الأخضر لمدينة أكادير، الأول من نوعه في إفريقيا، تسير بشكل جيد جدا بفضل الإشراف المباشر لوالي جهة سوس ماسة و الشراكة المتميزة مع مجلس جماعة أكادير، ومساندة مجلس جهة سوس ماسة والمجلس الجهوي للسياحة بأكادير. حيث سيكون يوم المارثون بأكادير رسميا يوما من دون سيارات، فيما برمجت اللجنة المنظمة أكبر عملية تشجير بالمدينة يوم السبت 23 أبريل وهي المبادرة التي تنظم بشراكة مع وزارة البيئة والمندوبية السامية للمياه والغابات.

ولتقديم نسخة هذه السنة أشار البلاغ أن اللجنة المنظمة للمارثون الدولي الأخضر و الذي أصبح موعدا قارا في رزنامة السباقات الدولية ستعقد ندوة صحفية يوم الأربعاء 6 أبريل 2016 بمدينة أكادير، ستخصص لتسليط الضوء على مختلف الجوانب المتعلقة بهذه التظاهرة الرياضية الكبرى وتقديم الأبطال العالميين المشاركين والكشف عن المدارات الجديدة للسباقات المبرمجة. كما سيتم في ذات الندوة بسط الخطوط العريضة لمختلف الأنشطة التي سترافق سباقات المارثون هذه السنة.

وكانت الدورة الثالثة للمارثون الدولي الأخضر لمدينة أكادير عرفت نجاحا كبيرا عكسه عدد العدائين القياسي والذي تجاوز ثلاثة آلاف وخمسمائة عداء وعداءة والتنظيم الجيد لفعالياته حيث كان السباق من دون حوادث. وهو ما جعله يصبح موعدا منتظرا من محترفي وهواة سباقات المارثون والسباقات على الطريق بالمغرب وخارجه.

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *