اليوم : الأربعاء 21 فبراير 2018 - 3:10
موقع سوس سبور

تعزية في وفاة المسير الرياضي السوسي المرحوم الحاج عبد الله أرسلان

ببالغ الحزن والتأثر تلقت أسرة الموقع خبر وفاة المرحوم الحاج عبد الله أرسلان الذي ارتبط إسمه بتسيير فريق النادي البلدي رجاء أكادير في السبعينات وثمانينيات القرن الماضي ، المرحوم كان قد أصيب بوعكة صحية في بحر الأسبوع الماضي نقل على إثرها الى إحدى المصحات بأكادير ومنها نقل الى مصحة متخصصة بالدار البيضاء حيث أسلم الروح لباريها ، وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم أسرة الموقع بأحر التعازي لزوجته وأبنائه والى العائلة الكبيرة لأرسلان ، إنا لله وإنا إليه راجعون .
وسيوارى جثمانه الثرى يوم غد الأربعاء 7 فبراير الجاري بمقبرة تيليلا بأكادير بعد صلاة الظهر والجنازة بمسجد لبنان بأكادير.

وفيما يلي نبذة مختصرة عن الراحل سبق للموقع أن نشرها ضمن ذاكرة التسيير الرياضي بسوس :

المرحوم الحاج عبد الله أرسلان من مواليد منطقة أيت آمر بضواحي أكادير في صغره انتقل رفقة والده للعيش بأكادير وسط عائلة أخيه الأكبر بعد وفاة والدته ، وبأكادير ولج مدرسة ” مسيو سيمون ” كباقي أقرانه آنذاك بالاضافة الى متابعة حصص العربية والقرآن بالمدرسة الحرة ” النصر الحسنية ” التي أسسها الوطنيون في بداية أربعينيات القرن الماضي ابان الاستعمار الفرنسي ، تابع دراسته الإعدادية بتارودانت بمؤسسة أبن سليمان الروداني لينتقل بعد إحراز الشهادة الاعدادية الى ثانوية مولاي عبدالله بالدار البيضاء ، بعد حصوله على الباكالوريا انتقل لمتابعة دراسته الجامعية بفرنسا حيث كان طالبا بمدرسة البناء والأشغال العمومية التابعة لجامعة السربون بباريز ليتخرج منها وعاد لأكادير ليشرف على شركة عائلة أرسلان للبناء بمنطقة سوس والجنوب .

المرحوم عبدالله أرسلان و قبل ولوج مجال التسيير الرياضي مارس كرة القدم في صغره كحارس للمرمى حيث كانت بدايته في خمسينيات القرن الماضي بفريق بحي تالبورجت يدعى ” فريتز ” يلعبون آنذاك لقاءات حبية بملعب ” إكي لمون ” ويضم مغاربة مسلمين ويهود الى جانب الفرنسيين، وخلال متابعته للدراسة بتارودانت لعب لفريق الاعدادية الذي يدربه آنذاك أستاذ من جنسية فرنسية يدرس الرياضيات ، ليواصل نشاطه كلاعب أثناء متابعته للدراسة بثانوية مولاي عبدالله بالدار البيضاء وشارك رفقته في الألعاب المدرسية ، نفس النشاط واظب عليه بعد حصوله على الباكالوريا ومتابعته للدراسة الجامعية بفرنسا أثناء إقامته بدار المغرب حيث ساهم في تأسيس فريق من الطلبة المغاربة رفقة زميله في الدراسة المهندس الحاج أحمد العلالي الذي كان طالبا بمدرسة الهندسة المعمارية بنفس الجامعة ، و كانت اللقاءات تجمع فرق طلبة المغرب ، الى جانب فرق لطلبة كل من الجزائر ، تونس ، والمكسيك وغيرها .

بعد العودة من فرنسا والذخول في غمار الحياة العملية تم إستقطابه من قبل مسيري النادي البلدي رجاء أكادير ليكون واحدا من الأسماء التي سيرت الى جانب عبدالله صلا وتحمل عدة مهام ترتبط بأمانه المال والمحاسبة نظرا لطبيعه عمله ، ليتولى في عدة مناسبات مهمة ترأس المكتب المسير للفريق آخرها سنة 1988 حيث تولى مهمة رئاسة المكتب وسار بالفريق لوحده الى نهاية الموسم رفقة المرحوم الطيب النابولسي الذي كان له خير معين كمدرب ومسير ومكلف بأمور الفريق طيلة تلك الفترة .

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعـــلان

 

نعلن لزوارنا الكرام أن جريدة سوس سبور ستندمج في

 

جريدة مشاهد لتصبح مشاهد رياضية.

 

- إدارة سوس سبور -